مقالات

الاتحاد الأوروبي : صلة محتملة بين لقاح “أسترازينيكا” والجلطات

أعلنت وكالة الأدوية الأوروبية عن اكتشاف “صلة محتملة” بين لقاح شركة “أسترازينيكا” ضد فيروس كورونا وظهور جلطات في دم عدد من الذين خضعوا للتطعيم به.

وأقرت المديرة التنفيذية لوكالة الأدوية الأوروبية، إيمر كوك، خلال مؤتمر صحفي بأنه يجب اعتبار تلك الجلطات أعراضا جانبية محتملة للقاح الذي طورته شركة “أسترازينيكا” البريطانية-السويدية بالتعاون مع جامعة أكسفورد.

وخلصت الوكالة إلى أن أحد التفسيرات المعقولة لظهور تلك الجلطات مع انخفاض عدد الصفائح الدموية يكمن في الاستجابة المناعية، مما يؤدي إلى حالة مشابهة لتلك التي تظهر أحيانا في المرضى الذين يعالجون بالهيبارين.

في الوقت نفسه، دافعت كوك عن اللقاح، مشددة على أن خطر الوفاة جراء عدوى “كوفيد-19” يتجاوز بكثير خطر الوفاة جراء تلك “الأعراض الجانبية النادرة”.

وكانت وكالة الأدوية البريطانية، قد أعلنت أن 7 أشخاص تلقوا لقاح أسترازينيكا توفوا بسبب جلطات دموية، من إجمالي 30 حالة تم تسجيلها حتى الآن.

ومن المتوقع أن تُعرض على من تقل أعمارهم عن 30 عاما في بريطانيا لقاحات مضادة لفيروس كورونا بديلة عن لقاح أسترازينيكا بسبب وجود أدلة تربطه بالإصابة بجلطات دموية نادرة.

جاء هذا في توصية بعدما خلصت مراجعة، أجرتها هيئة الرقابة على قطاع الأدوية في المملكة المتحدة، إلى أنه بحلول نهاية مارس أُصيب 79 شخصا بجلطات دموية بعد تلقي اللقاح، مات منهم 19.وقالت الهيئة إن هذا ايس دليلا على أن اللقاح سبّب الجلطات، لكنها أشارت إلى أن الصلة تزداد تأكيدا.
ومن جهتها، قالت منظمة الصحة العالمية إن الصلة بين اللقاح والإصابة بجلطات “جديرة بالتصديق” لكنها ليست مؤكدة، مضيفة أن حالات الإصابة “نادرة جدا” بين نحو 200 مليون شخص حصلوا على اللقاح في شتى أنحاء العالم.

وقال مات هانكوك، وزير الصحة البريطاني، إن هذه المراجعة أثبتت أن اللقاح “آمن وفعال ومزاياه تفوق مخاطره إلى حدٍ بعيدٍ جدا للأغلبية العظمى من البالغين”.

وقال رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون، إن لقاح أسترازينيكا “أنقذ آلاف الأرواح بالفعل”، وأنه ينبغي أن تؤكد التوصيات الجديدة للناس من جميع الفئات العمرية على أن يكون لديهم “ثقة كاملة في اللقاحات”.

وأوصت هيئة الرقابة على الأدوية في المملكة المتحدة، بأن يحصل من تلقوا الجرعة الأولى من لقاح أسترازينيكا على الجرعة الثانية من اللقاح نفسه. وأضافت أنه يجب أن يستثنى من ذلك كل من أصيب بأي من تلك الجلطات النادرة بعد الحصول على الجرعة الأولى.وعلى النساء الحوامل والأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في الدم تجعلهم عرضة للإصابة بتجلط الدم استشارة الطبيب قبل الحصول على جرعات لقاح أسترازينيكا.

كما يوصى باستشارة الطبيب لكل من يصاب بصداع مستمر، أو تشوش أو اضطرابات في الرؤية لأربعة أيام فأكثر بعد الحصول على اللقاح، أو من يعانون من طفح جلدي أو صعوبة في التنفس أو ألم في الصدر.
يذكر أن عددا من الدول، معظمها أعضاء في الاتحاد الأوروبي، علقت لفترة استخدام لقاح أسترازينيكا على خلفية التقارير حول تجلط الدم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض