مقالات

دراسة: النمل أكثر فاعلية من الكلاب في شم الخلايا السرطانية البشرية

أظهرت دراسة نُشرت في مجلة “آي ساينس” (iScience) أن النمل أكثر فاعلية من الكلاب في شم الخلايا السرطانية البشرية.

وقد أظهرت التجارب مؤخرا أن الكلاب لديها حاسة شم قادرة على اكتشاف البصمة الشمية لبعض الأورام السرطانية التي تنبعث منها مركبات عضويّة متطايرة لا يستطيع الإنسان شمها. وقال بابتيست بيكيري، المؤلف الرئيسي للدراسة التي نُشرت هذا الأسبوع في مجلة آي ساينس، إن “هذه الطريقة تتطلب إخضاع الكلاب لتدريب طويل تتراوح مدته ما بين 6 أشهر وسنة لكل كلب، فضلًا عن كونها مكلّفة لأنها تحتاج عشرات الآلاف من اليوروهات”.


وقالت صحيفة “لوبارزيان” (Le Parisien) الفرنسية في تقرير لها إنه يمكن تدريب النمل على شمّ الخلايا البشرية السرطانيّة مثل الكلاب ولكن بسرعة أكبر، وذلك وفقًا لدراسة تقترح التركيز على هذا المسار للكشف المبكر عن الأورام.

وأكد باحثون من المركز الوطني الفرنسي للبحوث العلمية ،(CNRS) أن فصيلة النمل Formica fusca لديها حاسة شم متطورة وأوضحت التجارب أنها كانت قادرة على التمييز بين الخلايا السرطانية والخلايا السليمة لدى البشر بفضل حاسة الشم لديها.

ولإجراء أبحاثهم، أجرى العلماء اختبارات على 36 نملة، شمت الخلايا في بيئة معملية وفي البداية، قام المختصون بتعريض النمل لرائحة عينة من الخلايا البشرية السرطانية ثم ارتبطت هذه الرائحة بمكافأة محلول السكر.
وفي الخطوة الثانية، عرّض الباحثون النمل لرائحتين مختلفتين، الأول كانت رائحة جديدة والثانية رائحة الخلايا السرطانية ووجد العلماء أن “النمل يميز بين الخلايا السرطانية والسليمة وبين خطين مختلفين من الخلايا السرطانية.”وأكدوا أنه بعد التدريب، يستطيع نمل «فورميكا فوسكا» اكتشاف المركبات العضوية المتطايرة المنبعثة من الخلايا السرطانية، وخاصة أن لديها حاسة شم متطورة جداً.وتتمثل الخطوة التالية في تقييم فعالية تلك الطريقة باستخدام التجارب السريرية على الانسان، تمهيداً لاستخدامها على نطاق واسع.

ومع ذلك أشار بيان المركز الوطني إلى أن النمل لديه إمكانات عالية، وقادر على التعلم بسرعة كبيرة، وبكلفة أقل، وفعال.وقال الباحثون “أجرينا 3 تدريبات مدة كل واحد منها أقل من ساعة، وكانت كافية للنمل لمعرفة الفرق بين هذه الأنواع الفرعية من السرطان. كما أن البروتوكول بسيط للغاية ولا يتطلب معدات باهظة الثمن، حيث قمت بالتجربة في شقتي خلال فترة الحجر الصحي ربيع 2020”.

ويمكن تكييف تلك النتائج مع مجموعة من مهام الكشف عن الرائحة المعقدة الأخرى بما في ذلك الكشف عن المخدرات والمتفجرات والأطعمة الفاسدة أو غيرها من الأمراض، بما في ذلك الملاريا والالتهابات ومرض السكري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض