مقالات

ناسا تطلق بنجاح أكبر تلسكوب فضائي على الإطلاق

أطلقت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية “ناسا”، في وقت مبكر من السبت 25 ديسمبر 2021، تلسكوبها الفضائي “جيمس ويب” من الساحل الشمالي الشرقي لأمريكا الجنوبية.

وبُني هذا التلسكوب، الجوهرة الهندسية الفائقة التعقيد، في الولايات المتحدة تحت إشراف “ناسا”، ويتضمّن أدوات من وكالتي الفضاء الأوروبية والكندية.وسوف تشمل مهمّته اكتشاف مراحل الفضاء كلّها بدقة عالية، وذلك حتى العصور الأولى للكون وتشكيل المجرات الأولى. وسيوضع في مدار حول الشمس.

انطلق التلسكوب، الذي يعمل بالأشعة تحت الحمراء وبلغت تكلفته تسعة مليارات دولار، على متن الصاروخ آريان 5 في الساعة 7:30 صباحاً بالتوقيت المحلي (12:30 بتوقيت جرينتش) من قاعدة إطلاق وكالة الفضاء الأوروبية في جيانا الفرنسية.وبثت ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية الإطلاق على الهواء مباشرة.

عملية الإطلاق، جاءت بعد أن تم تأجيلها مرتين متتاليتين لأسباب مختلفة، فقد كان التأجيل الأول شهر نوفمبر الماضي بسبب عطب خلال التحضيرات، ثم المرة الثانية في الشهر ذاته بسبب مشكلة في الاتصال مع النظام الأرضي، أما المرة الثالثة فقد كانت يوم الثلاثاء 21 ديسمبر بسبب تردي الأحوال الجوية، وفق ما جاء في بيان للوكالة الأمريكية.

إذا سارت الأمور كما هو مخطط لها سينفصل التلسكوب عن الصاروخ الفرنسي الصنع بعد رحلة مدتها 26 دقيقة في الفضاء، ثم ينفتح تدريجياً ليصبح في حجم ملعب تنس تقريباً على مدى الثلاثة عشر يوماً التالية أثناء توغله في الفضاء.أثناء الإبحار في الفضاء على مدى أكثر من أسبوعين سيبلغ التلسكوب وجهته في مدار حول الشمس على بعد مليون ميل من الأرض أو على بعد أربعة أضعاف من القمر.

وفي ظل حديث بعض الدول أنها تريد الانسحاب بشكل نهائي من محطة الفضاء الدولية في 2025، بدأت عدد من الدول في التحضير لإنشاء محطات فضائية، ما يعني عودة التنافس المحموم بين الدول لوضع موطئ قدم لها في الفضاء.محطة الفضاء الدولية استغرق بناؤها 42 رحلة تجميع، بتكلفة تقدر بـ 100 مليار دولار، حيث تضم 16 وحدة مترابطة صالحة للسكن، ويوجد حاليا 11 رائد فضاء من أربعة دول مختلفة على متنها.

وتجمع محطة الفضاء الدولية رواد فضاء من جميع أنحاء العالم، وهي ما أعتبرت أفضل نموذج للتعاون بين العديد من الدول، حيث بدأ العمل بها منذ العام 1998.

وبعد إغلاق محطة الفضاء الدولية المفترض، سيتم توجيهها باتجاه الغلاف الجوي حيث ستحترق وتتفكك، وسيصبح أمام الدول عدة محطات فضائية يمكنها أن تجد لرواد الفضاء مكانا فيها، بما يسمح بتعزيز برامج الفضاء الدولية من خلال استغلال مشاريع القطاع الخاص في الفضاء.

وعبرت روسيا أنها قد تنسحب منها بشكل نهائي عام 2025 كما تقوم ناسا ببناء محطة فضائية ستطلق عليها اسم “بوابة القمر”، والتي يتوقع تبدأ في إنشائها في للفضاء في 2024، كما تخطط الهند وروسيا لإطلاق محطات فضائية خاصة بهما، فيما تقوم الصين حاليا بإنشاء محطة فضاء خاصة بها حاليا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض