اخبار الشركات

ماسك يبيع أسهما من تسلا بقيمة 7 مليارات دولار

باع إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة “تسلا”، أسهمًا بقيمة 6.88 مليارات دولار، في أكبر عملية بيع لأسهم شركة صناعة السيارات الكهربائية الشهيرة على الإطلاق، قائلا على تويتر إنه يتجنب البيع الطارئ لأسهم “تسلا”، وسط مواجهة قانونية مع شركة “تويتر” فيما يتعلق بصفقة استحواذ بقيمة 44 مليار دولار.

وبذلك يرتفع إجمالي مبيعات ماسك من الأسهم إلى حوالي 32 مليار دولار خلال أقل من عام.

وقع ماسك اتفاقا بقيمة 44 مليار دولار في أبريل لشراء الشبكة الاجتماعية قبل انسحابه من جانب واحد في يوليو وفي معرض تبريره لقراره الانسحاب من الصفقة، قال ماسك إن الشركة لم تزوّده بكامل البيانات المتعلّقة بالحسابات المزيّفة والبريد العشوائي على المنصّة، متّهمًا إياها أيضًا بالتقليل من حجم هذه الحسابات والرسائل البريدية.

في أبريل، باع رئيس “تسلا” ما قيمته 8,5 مليار دولار من الأسهم في شركة السيارات التي يملكها من أجل تمويل عملية استحواذه على “تويتر”.

وأشار خبراء قانونيون إلى أنه إذا خسر ماسك معركته مع “تويتر”، وأُجبر على إتمام عملية الاستحواذ أو دفع غرامة قاسية، فمن المحتمل أن يضطر لبيع المزيد من أسهم الشركة.

وتحدى ماسك، رئيس منصة “تويتر” لإجراء مناظرة علنية بشأن الحسابات المزيفة على الشبكة الاجتماعية، وهي نقطة خلاف طرحها الملياردير الأميركي لانسحابه من عرضه للشراء، مما أدى لإطلاق معركة قضائية.

ويتجه الجانبان إلى المحكمة في 17 أكتوبر.

وقال ماسك في تغريدة رصدتها رويترز “فليثبت للجمهور أن منصة تويتر لديها أقل من 5% من المستخدمين المزيفين أو البريد العشوائي”.

ففي الشكوى التي قدمها هذا الأسبوع، قال فريق ماسك القانوني إن تحليل “بوتوميتر” (Botometer) -موقع متخصص بتحليل عدد “البوتات” المنتشرة في الأنظمة- وجد عدد الحسابات المزيفة أكبر بكثير من النسبة التي تزعمها المنصة، وهي أقل من 5%.

وردّت الشركة بسرعة، واصفة تصريحات ماسك بأنها “غير دقيقة من الناحية الواقعية، وغير كافية من الناحية القانونية، وغير ذات صلة تجاريًّا”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض