مقالات

الحمل ولقاحات فيروس كورونا

يواجه الحوامل وأطفالهن مخاطر شديدة إذا أصيبوا بفيروس كورونا. قد تكون اللقاحات المتوفرة حديثًا مصدر أمل. لكن بدون بيانات جيدة ، يتألم العديد من الحوامل بشأن ما إذا كانت الحقن مناسبة لهن.

مع توفر اللقاحات على نطاق واسع ، يُطلب من العديد من الحوامل تحديد ما إذا كانوا مستعدين للثقة والحصول على اللقاح . بالنسبة للبعض ، قد يكون هذا القرار هو الفرق بين الحياة والموت.

تثير الادعاءات الكاذبة التي تربط اللقاحات بالعقم الشكوك بين النساء في سن الإنجاب . يشعر مسؤولو الصحة بالقلق من أن ترددهم قد يؤثر على الجهود المبذولة للوصول إلى أهداف التحصين.

هل يجب على الحامل تلقي لقاح كورونا؟

أرسلت المجموعات الطبية الرئيسية في الولايات المتحدة نصيحة واضحة إلى النساء الحوامل أثناء الجائحة تقول: “يرجى التفكير في تلقي اللقاح ضد فيروس كورونا.”

ونصح أطباء أمريكيون السيدات الحوامل بتلقي لقاح فيروس كورونا، رغم النصائح الدولية المتضاربة المتعلقة بهذا الأمر.

ونقلت شبكة “سي إن إن” الأمريكية عن نائب رئيس ممارسة الأنشطة في الكلية الأمريكية لأطباء الأمراض النسائية والتوليد، الدكتور كريستوفر زان أن الهيئات التنظيمية وخبراء الصحة في الولايات المتحدة، شددوا على ضرورة حصول الحوامل، على اللقاح.

من جانبه، نصح الدكتور ريتشارد بيجي، الخبير في مجموعة التحصين والأمراض المعدية في الكلية الأمريكية لأطباء الأمراض النسائية والتوليد، الحوامل بتلقي اللقاح. وأكد بيجي أنه لا يوجد أي سبب نظري للاعتقاد بأن اللقاح سيسبب ضررا للأم أو للجنين.

وأوصت منظمة الصحة العالمية بعدم استخدام لقاح “مودرنا” أثناء الحمل “إلا إذا كانت فائدة تطعيم المرأة الحامل تفوق مخاطر اللقاح المحتملة”، كما هو الأمر لدى العاملين الصحيين و”النساء الحوامل المصابات بأمراض مصاحبة” والمعرضات لخطر الإصابة بحالة شديدة من “كوفيد-19”.

ومن جهتهم، قال الأطباء لسي إن إن: “إن أي مخاطر محتملة للقاح كانت قد ذكرتها منظمة الصحة العالمية هي مجرد توقعات مقارنة بخطورة الإصابة بفيروس كورونا على الأمهات وأطفالهن.”

وصرح الأطباء الذين تحدثوا إلى سي إن إن  بأن هناك عقود من بيانات السلامة التي تُظهر عدم وجود ضرر على المرأة الحامل أو طفلها نتيجة اللقاحات المعطلة، وهم يعتقدون أن البيانات يجب أن تنطبق أيضًا على لقاحات “مودرنا” و”فايزر”، والتي لم تُصنع من فيروس حي.

وقالت أخصائية طب الأم والجنين في مستشفى تكساس للأطفال، الدكتورة كجيرستي أجارد: “غياب البيانات لا يعادل خطر الضرر، وخاصةً عندما لا يشير العلم والبيولوجيا الأساسية إلى سبب معقول لحدوث ضرر”. وأضافت أجارد إن قلب المرأة الحامل يضخ بمقدار أقوى بـ1.5 مرة من المعتاد لتوفير الدم الكافي للطفل والمشيمة، لذلك يمكن للإصابة بفيروس كورونا أن يسبب الوفاة لأن الإفراط في عمل القلب والذي يُسمة ارتفاع النتاج القلبي أن يُعرض النساء الحوامل لخطر الإصابة بمشاكل قصور القلب. كما وتزيد احتمالية الإصابة بتجلط الدم أثناء الحمل والذي يزيده فيروس كوفيد-19 سوءًا.

وتوصل بحث جديد إلى أن التطعيم قد يكون له مزايا كبيرة للطفل، حيث خلص البحث الذي صدر في مجلة “JAMA Pediatrics” أن الأمهات المصابات بحالات “كوفيد-19” بدون أعراض أو ذات أعراض نقلن أجساماً مضادة للفيروس إلى أطفالهن حديثي الولادة عبر المشيمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض