مقالات

الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة يسقط في المحيط الهندي

قالت الصين إن صاروخها الفضائي الخارج عن السيطرة والذي كان متجها نحو الأرض تفكك فوق بحر العرب وسقط في المحيط الهندي.

وكانت مواقع رصد أمريكية وأوروبية تتتبّع بقلق مسار صاروخ “المسيرة الطويلة 5B” الضخم الذي أطلقته الصين أواخر الشهر الماضي حاملا وحدة من محطة فضاء صينية قيد الإنشاء.

وتشير الإحداثيات التي نقلتها التقارير الصحفية عن مكتب هندسة الفضاء المأهولة الصيني إلى أن بقايا الصاروخ سقطت في المحيط الهندي غربي جزر المالديف.

وقال المكتب، وهو مؤسسة حكومية، إن معظم الحطام احترق في الغلاف الجوي.

وكانت وزارة الخارجية الصينية قد قالت الجمعة إن معظم حطام الصاروخ سيحترق عند دخول الغلاف الجوي ومن المستبعد بشدة أن يسبب أي ضرر، وذلك بعدما قال الجيش الأميركي إن قيادة الفضاء الأميركية تتابع ما وصفه بدخول خارج عن السيطرة للصاروخ عبر الغلاف الجوي.

وانتقد وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، الصين، قائلا إنها تهاونت عندما تركت الصاروخ يخرج عن المدار.وفي تغريدة نُشرت مساء الجمعة في الولايات المتحدة، أشارت أحدث تنبؤات مركز دراسات العودة المدارية والحطام “كوردس” (CORDS) التابع للمؤسسة إلى أن مكان دخول جسم الصاروخ “لونغ مارش 5 بي” للغلاف الجوي سيكون قرب الجزيرة الشمالية في نيوزيلندا، لكنه نبه إلى أن الدخول محتمل أيضا في أي مكان على طول مسارات تغطي مساحات شاسعة من العالم.

وخلال الأسبوع الماضي، دأبت وسائل الإعلام الصينية على التقليل من مخاوف احتمال سقوط حطام الصاروخ في أماكن مأهولة، مؤكدة أن الحطام سيهوي في المياه الدولية.

وبصفة عامة، يمكن السيطرة على سقوط الصواريخ الفضائية الضخمة، وذلك عن طريق محركه أو محركات صغيرة جانبية مثبتة فيه. ويتم في هذه الحالة إعادة توجيه الحطام نحو موقع سقوط معين غير مأهول كأحد المحيطات على سبيل المثال.

وانطلق الصاروخ “لونغ مارش 5 بي” من جزيرة هاينان الصينية في 29 أبريل الماضي، حاملا على متنه مركبة تيانهي غير المأهولة، التي كانت تحمل ما كان سيصبح أماكن للمعيشة في محطة فضائية صينية دائمة.
وتعد بقايا هذا الصاروخ من أكبر قطع الحطام الفضائي التي تعود عبر الغلاف الجوي إلى الأرض، حيث تزن 18 طنا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض