مقالات

الكشف عن أعراض جديدة لفيروس كورونا حتى بعد الشفاء

لاحظ الاطباء مؤخرا عن وجود أعراض تستمر لفترة طويلة بعد انتهاء أعراض الإصابة بفيروس كورونا ورغم أن الإحصائيات تشير إلى أن غالبية المصابين بالمرض يشفون منه، لكن لا يوجد أرقام دقيقة حول نسبة من يعانون من أعراض طويلة الأمد بعد الشفاء.

وتوصلت دراسة لجامعة “أكسفورد” (Oxford) البريطانية إلى أن هناك مضاعفات طويلة الأمد لدى مرضى فيروس كورونا المستجد الذين خرجوا من المستشفيات،مثل أعراض ضيق التنفس والتعب والقلق والاكتئاب بعد شهرين إلى 3 أشهر من الإصابة بالفيروس.وعززت الدراسة -التي شملت 58 شخصا من المتعافين من كورونا- القلق المتزايد بشأن صحة وحالة الأشخاص الناجين من الفيروس.

وأضافت الجامعة -في بيان- أن العلماء اكتشفوا أيضا تأثيرات تصيب أعضاء متعددة في الجسم، ويعتقدون أن الالتهاب المستمر ربما يصاحب المتعافين من (كوفيد-19).

وذكرت الدراسة أن نحو ثلثي المتعافين من فيروس كورونا الذين دخلوا المستشفى، لا يزالون يعانون ضررا بأعضاء في الجسم، وذلك بعد 3 أشهر من مغادرتهم المستشفى وأن 60% من المتعافين الذين تم نقلهم إلى المستشفى جراء إصابتهم بفيروس كورونا، لا يزالون يعانون التهابا في الرئة بعد مرور 3 أشهر على شفائهم.

وتابعوا القول إن أشعة التصوير بالرنين المغناطيسي أظهرت أن 30% من المتعافين يعانون ضررا في الكلى، و 26% منهم يعانون ضررا في القلب، في حين يعاني 10% منهم ضررا في الكبد وظهر على المتعافين دلالات على تغيرات في الأنسجة في أجزاء من المخ، كما كان أداؤهم في الاختبارات البدنية والإدراكية سيئا.

وتشير تقارير حديثة أن بعض المرضى يعانون من ظاهرة “ضباب الدماغ”، بعد الشفاء من كورونا، وهي ظاهرة يمكن أن تكون خطيرة عند البعض.

كما صرح طبيب الأعصاب شروتي أجنيهوتري أن بعض المرضى يعانون من ظاهرة “ضباب الدماغ”، بعد الشفاء من كورونا، فإن هذه الظاهرة تكون أعراضها صداع شديد بعد كورونا وربما فقدان ذاكرة مؤقت.

ويضيف الطبيب أن هذه الأعراض تتشابه مع أعراض الارتجاج في المخ ويعتقد أجنيهوتري أن انخفاض وصول الأكسجين إلى المخ قد يكون وراء هذه الظاهرة، لكنه يقول أن الأطباء يجب أن يدرسوها بشكل معمق.

وكان أطباء، حذروا من أن فيروس كورونا المستجد قد يتسبب، لدى بعض المرضى، في فقدان حاسة السمع وتأثيره على الأوعية الدموية للأذن.

على سبيل المثال، أظهرت دراسة بريطانية نشرت في المجلة الدولية لعلم السمع وشملت 138 مريضا بكوفيد-19 ، تعرض 13 في المئة منهم إلى طنين في الأذن بعد شهرين من خروجهم من المستشفى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض