مقالات

انتكاسة… إيقاف تجارب لقاح أوكسفورد المضاد لكورونا

في انتكاسة لأحد أكثر اللقاحات تقدما حول العالم، أعلنت شركة “أسترازينيكا” البريطانية للأدوية، تعليق المرحلة الثالثة والأخيرة من تجربة لقاحها المنتظر المضاد لكورونا، إثر الاشتباه برد فعل مرضي لدى أحد المشاركين في التجارب.

كما أكدت جريدة “ديلي ميل” البريطانية أنه تم تعليق تجارب المرحلة الثالثة للقاح فيروس كورونا والذى طورته جامعة أكسفورد وأسترا زينيكا بعد الإبلاغ عن “حدوث ضرر خطير” لأحد المشاركين فى المملكة المتحدة والأحداث الضارة الخطيرة فى التجارب البشرية هى ردود الفعل المشتبه بها على اللقاحات أو الأدوية وتتطلب دخول المستشفى وقد تهدد الحياة أو تكون مميتة. وليس من الواضح ما هي طبيعة رد الفعل بالضبط، لكن شخصًا مطلعًا على الأمر أخبر جريدة ” Stat News” أنه من المتوقع أن يتعافى الشخص الذى تعرض لهذا الحدث الخطير.

وقال ناطق باسم الشركة، إن “عملية المراجعة الاعتيادية أدت إلى تعليق اللقاح للسماح بمراجعة بيانات السلامة”.كما أضاف، بحسب ما نقل موقع Stat News المعني بالأخبار الصحية، أن “هذا إجراء روتيني يجب أن يحدث كلما كان هناك مرض غير مبرر محتمل في إحدى التجارب، أثناء التحقيق فيه، مما يضمن الحفاظ على نزاهة التجارب”.

يذكر أن منظمة الصحة العالمية ذكرت أن لقاح أسترازينيكا يعد الأبرز في العالم والأكثر تقدما من حيث التطوير ليحصل على ترخيص ويصبح لقاحا رسميا للوقاية من المرض.

كما أن أكثر من 50 ألف شخص يشاركون في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح البريطاني، حيث يتم منح الجرعات لعشرات الآلاف من الأشخاص لمعرفة إذا ما كان يحميهم من الإصابة بمرض “كوفيد 19” الناجم عن فيروس كورونا.في هذه الاختبارات ، يتم إعطاء اللقاح لعشرات الآلاف من الأشخاص في بيئات العالم الحقيقي لمعرفة ما إذا كان يمنعهم من الإصابة بـ Covid-19 في المجتمع.
02550
في حين أن التجربة لمراجعة بيانات السلامة ليست بالضرورة مؤذية، فإن التوقف المؤقت في تجربة AstraZeneca قد يؤخر بشكل كبير النتائج المرتقبة وإكمال أحد أسرع خطوط تطوير اللقاح في تاريخ البشرية.

من جهته قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، فى وقت سابق هذا الأسبوع، إنه يأمل أن يتم طرحه فى الأشهر القليلة الأولى من 2021.

وأستراليا، على سبيل المثال، أنفقت 1.7 مليار دولار (1.24 مليار دولار أمريكي) لتأمين الوصول إلى إمدادات 84 مليون لقاح COVID-19 ، في حالة نجاح التجربة السريرية.

وأكدت الشركة المنتجة، أنها تستطيع تصنيع ملياري جرعة من اللقاح بحلول صيف عام 2021، حيث طلبت الولايات المتحدة شراء 300 مليون جرعة، بينما اشترت المملكة المتحدة مسبقا 100 مليون جرعة.

وكانت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، أعلنت في وقت سابق عن إبرام اتفاقية أولية مع شركة “أسترازينيكا” للأدوية لشراء 400 مليون جرعة من لقاح مستقبلي ضد فيروس كورونا كوفيد-19.

وتتم مراقبة تطوير لقاح AstraZeneca وثمانية آخرين في تجارب المرحلة الثالثة عن كثب على أمل أن يتمكنوا من القضاء على جائحة الفيروس التاجي الذي أودى بحياة أكثر من 894000 شخص في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك ما يقرب من 190.000 أمريكي ، وكلف عشرات الملايين وظائفهم.

وكان الدكتور خيرى عبد الحميد، وكيل كلية الطب بجامعة القاهرة قال خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية “إكسترا نيوز”، إن مشكلة اللقاحات التى يتم عملها فى مجال الطب أنها من المفترض توجيهها ضد سلالة معينة من أى كائن حى، مشيرا إلى أن المشكلة التى تواجه العلماء الآن أن فيروس كورونا من ضمن الفيروسات المتحورة والتى لها سلالات كثيرة.

وأضاف “عبد الحميد”، أنه عندما يتم عمل مصل ضد سلالة من الفيروس يمكن أن يحدث تحور آخر، موضحا أن المصل لن يعطى وقاية كاملة ضد كل أنواع السلالات.

وأكد أنه يجب على المواطنين ألا يعلقوا آمالا كبيرة على لقاح لفيروس له سلالات متعددة، لافتا إلى أنه كان يمكن وجود مثل هذا الأمل إذا كان للفيروس سلالة أو اثنان، إلا أن كورونا متغير ومتحول.

وأوضح أن الأمل حاليا للوقاية من كورونا هى القدرة على تقوية مناعة المريض عن طريق تناول الطعام الطبيعى من الخضراوات والفواكه، بحيث إذا تمت الإصابة به أو العدوى يستطيع أن يتغلب عليه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض