مقالات

ايران تقترب من انتاج لقاح فخرا ضد كورونا والصين تنتج لقاحا علي شكل بخاخ

المتحدث باسم الدفاع والقوات المسلحة الإيرانية يعلن عن انتهاء المرحلة الأولى من الاختبار البشري للقاح “فخرا” المضاد لفيروس كورونا، ومساعد وزير الصحة يؤكد أن لقاح “فخرا” عمل استثنائي ورائع.
وفي مراسم انطلاق المرحلة الثانية للاختبار البشري للقاح “فخرا”، قال المتحدث باسم الدفاع والقوات المسلحة رضا الله ورن، إنه “تم في المرحلة الأولى من الاختبار البشري حقن اللقاح لـ135 متطوعاً”، مضيفاً أن “المرحلة الثانية للاختبار البشري للقاح ستشمل 500 متطوع، تتراوح أعمارهم بين 18 و70 عاماً”.
وأشار إلى أن “متطوعي المرحلة الثانية من هذا اللقاح تم اختيارهم، وستجري الفحوصات الطبية لهم على أن يتم حقن 40 إلى 50 جرعة من اللقاح للمتطوعین یومیاً”.
وأوضح ورن، أن المرحلة الثالثة ستجري في مدن أخرى “لتوفير فرص مشاركة سكانها في هذه الدراسة”، مضيفاً أنه من المقرر حقن لقاح “فخرا” لعدد أكبر من المتطوعين، أي حوالي 30 ألف شخص.
وفي إشارة إلى قضايا تتعلق بتوزيع لقاح كورونا، قال مساعد وزير الصحة، إن بعض الدول المنتجة للقاح “رفضت تقديمه حتى لجيرانها مثلاً أميركا لم تعط اللقاح لكندا أو المملكة المتحدة التي امتنعت عن إعطاء اللقاح لفرنسا”، موضحاً أن العديد من البلدان لم تبدأ بالتطعيم بعد، وتم حقن عدد قليل في العديد من البلدان.
في سياق منفصل، أعلن المتحدث باسم اللجنة الوطنية الإيرانية لمكافحة كورونا، علي رضا رئيسي، أن التطعيم بلقاح “كوف إيران بركت” المحلي سيتم في غضون 10 أيام. وأوضح رئيسي أن 5 شركات إيرانية “تنشط حالياً في انتاح لقاحات مضادة لكورونا”، متوقعاً أن يبدأ التطعيم بلقاح “كوف إيران بركت” في غضون 10 أيام، وقال “في المرحلة الأولى سيتم تطعيم مليون جرعة من اللقاح للفئات المستهدفة”.وأشار إلى أن 70% من الأشخاص بحاجة إلى التطعيم “لكسر سلسلة انتشار الفيروس”، موضحاً أن الهدف من التطعيم هو تقليل الوفيات.

وفي مصر قال نائب رئيس غرفة الدواء المصرية أسامة رستم إن وزارة الصحة المصرية تسلمت بالفعل المواد الخام للقاح “سينوفاك” من الصين ويتم عمل التحليلات اللازمة من قبل المتخصصين في مجال التطعيمات الدوائية، تمهيداً لاعتماده وتصنعيه وتعبئته داخل مصر بعد تعاقد الحكومة المصرية على ذلك.
وأشار إلى أن اللقاح على وشك الانتهاء منه وتوزيعه على كافة الأماكن الطبية المعتمدة لتقديم اللقاح للمواطنين، مع منتصف يونيو الجاري طبقا ً لما أعلنته وزيرة الصحة المصرية هالة زايد، لافتاً إلى أن تقديمه للمواطنين سيكون مجانياً وليس على حساب التأمين الصحي أو النفقة الشخصية للمواطنين.
وتابع: “تسعى مصر إلى تطعيم 70 بالمئة من مواطنيها بلقاحات كورونا الموجودة في الدولة، والوصول إلى هذا المعدل يعد شيئاً جيداً وإيجابياً بشكل كبير، خاصة وأن مصر سبقت العديد من الدول في توفير اللقاحات ومن أكثر من دولة، ولديها وافر من اللقاحات لتقديمها للمواطنين في توقيتها.

وفي شأن اللقاح يطور باحثون من الصين لقاحا مضادا لفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” على شكل بخاخ، وقدموا طلبا للسماح لاستخدامه الطارئ للسلطات الصحية في الصين.وطور اللقاح باحثون بقيادة تشين وي بالاشتراك مع شركة التكنولوجيا الحيوية الصينية “كانسينو بيولوجيكس” (CanSino Biologics Inc).وكانت كانسينو بيولوجيكس قد طورت لقاحا من جرعة واحدة لفيروس كورونا، يعتمد على تقنية الناقل الفيروسي، ويعطى عن طريق الحقن.
وقال تشين وي إن اللقاح لا يتطلب سوى خُمس كمية لقاح فيروس كورونا المطلوب إعطاؤها عن طريق الحقن ولا يحتاج إلى تخزين ونقل لسلسلة التبريد وتقلل التكلفة.
كما وافقت الصين على الاستخدام الطارئ للقاح كوفيد-19 لمن لا تزيد أعمارهم عن ثلاث سنوات، بحسب ما أكدته شركة سينوفاك الصينية مما يجعلها أول دولة تقدم لقاحاً ضد كورونا للأطفال الصغار. وقال متحدث باسم شركة سينوفاك : “في الأيام الأخيرة، تمت الموافقة على استخدام لقاح سينوفاك في حالات الطوارئ للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاثة و17 عاماً”. لكنه لم يؤكد متى سيتمكن الأطفال الصغار من البدء في تلقي اللقاحات، قائلاً إن جدول بدء التطعيم ستقرره لجنة الصحة الوطنية “وفقاً لاحتياجات الصين الحالية للوقاية من الوباء ومكافحته وإمدادات اللقاحات”. وأضاف المتحدث أن الشركة أكملت تجارب المرحلة المبكرة من اللقاح على الأطفال والمراهقين، وستنشر النتائج قريباً في مجلة لانسيت العلمية.

كما أعلنت وكالة الأدوية والمنتجات الصحية البريطانية، الموافقة على استخدام لقاح /فايزر-بايونتيك/ المضاد لفيروس كورونا للأطفال في الفئة العمرية من 12 إلى 15 عاما.وقالت الوكالة في بيان إنها أجرت مراجعة شاملة لتجارب اللقاح على المراهقين، مضيفة أنه آمن وفعال وفوائده تفوق بكثير أي مخاطر تترتب على استخدامه.ومن المقرر أن تنظر لجنة اللقاحات في إمكانية البدء في استخدامه لتطعيم المراهقين في البلاد ضمن حملة التطعيم الضخمة التي بدأت منذ ديسمبر الماضي، حيث يستخدم اللقاح الآن في تطعيم البالغين فقط ممن هم في سن السادسة عشرة على الأقل.

كما وافق البرلمان الأوروبي، على جوازات السفر التي تبرز خلو صاحبها من فيروس كورونا، لتسهيل إجراءات السفر داخل الكتلة الأوروبية بالتزامن مع بدء موسم العطلات الصيفية عالميا. وبحسب بيان صادر عن البرلمان، فإن حامل جواز سفر يثبت تلقيه لقاح كورونا، سيمنح الحرية الكامل في التنقل داخل دول التكتل دون الحاجة إلى فترة حجر أو فحص سلامة من الفيروس. ويتضمن جواز السفر، تأكيدا من السلطات الصحية داخل الاتحاد، بحصول حامله على لقاح ضد الفيروس، أو تعافوا من المرض، أو خضعوا لاختبار سلبي مؤخرا. ولا تعني موافقة البرلمان بداية تنفيذ الخطوة الجديدة، إذ يتعين موافقة دول الاتحاد الأوروبي على جواز السفر قبل نهاية الشهر الجاري، قبل دخول الموافقة حيز التنفيذ، اعتبارا من مطلع يوليو المقبل، ويستمر 12 شهرا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض