مقالات

صحيفة آس الإسبانية: تسجيل حالات شلل نصفي لبعض متطوعي لقاح فايزر

تحدثت صحيفة آس الإسبانية، في تقرير لها عن فيروس كورونا إلى أن لقاح فايزر آثار جدلا واسعا في أوروبا بعد إصابة 4 متطوعين بشلل بيل.

كما أعلنت هيئة التنظيم بالولايات المتحدة، أن أربعة أشخاص أصيبوا بهذا النوع من الشلل المؤقت الذى يصيب الوجه وأكدوا فى التقرير أنه لا يوجد دليل واضح على أن هذا نشأ نتيجة تلقيح اللقاح. حيث يسلط التقرير الضوء على أنه لا يوجد أساس واضح لإبرام علاقة سببية فى هذا الوقت ، فى بعض الحالات الأكثر خطورة، يمكن أن يصاب كلا جانبي الوجه بالشلل وبالمثل، حذر الفنيون شركة فايزر من أن تظل يقظة في مراقبة حالات شلل بيل مع نشر اللقاح في أعداد أكبر من السكان

ورفضت هيئة تنظيم الأدوية في بريطانيا مخاوف السلامة بشأن اللقاح، حيث تم العثور على 4 حالات، منها في مجموعة من 21720 شخصًا تلقوا لقاح فايزر في تجربة في الولايات المتحدة، مقارنة مع 21728 شخصًا أعطوا لقاحًا وهميًا، لكن معدل الحدوث هذا لا يختلف عن عدد المرات التي يُتوقع حدوثها بمجموعة سكانية عشوائية في المملكة المتحدة، هناك حوالي من 20 إلى 30 حالة لكل 100 ألف شخص سنويًا.

ولا يزال السبب الدقيق لهذا النوع من الشلل لغزا بالنسبة للمجتمع العلمي. يعتقد أنه يحدث عندما يضغط التورم والالتهاب على واحد أو أكثر من أعصاب الوجه فى معظم الحالات الموثقة حتى الآن، يلاحظ المرضى أن جانبًا واحدًا من الوجه يبدأ في الانحناء مع ضعف العضلات، في الحالات الشديدة، يمكن أن تصيب جانبي الوجه، إنه مرض يظهر فجأة ويشبه السكتة الدماغية، هناك أيضًا من يفقدون السمع أو التذوق أو يصابون بالصداع وحول الفك على الجانب المصاب.

وبشأن التطعيمات قالت مسؤولة في منظمة الصحة العالمية إن المنظمة لا تتوقع أن تُلزم الدول مواطنيها بالحصول على لقاحات مرض كوفيد-19 التي تم تطويرها.

وقالت كيت أوبراين مديرة إدارة التطعيم واللقاحات والمستحضرات البيولوجية في منظمة الصحة العالمية، في مؤتمر صحفي “لا أعتقد أننا نتوقع أن تجعل أي دولة التطعيمات إلزامية”.

وأضافت “قد تكون هناك بعض الدول أو بعض الحالات في دول تتطلب فيها الظروف المهنية ذلك، أو توصي بشدة بالتطعيم”، وقالت إن المستشفيات قد تكون أحد الأمثلة.

وقال مايك رايان، كبير خبراء الطوارئ في المنظمة: “سيكون حالنا أفضل بكثير عند تزويد الناس بالبيانات، وإبلاغهم بالفوائد، والسماح لهم باتخاذ قراراتهم بأنفسهم، في حدود المعقول”.

وتستعد دول العالم لإطلاق برامج بهدف تطعيم أكبر عدد من المواطنين بلقاحات ضد الفيروس الذي أدى إلى إصابة أكثر من 67 مليون شخص، ووفاة أكثر من 1.5 مليون.

وأعلنت “فايزر” الأميركية وشريكتها الألمانية “بيونتك” عن أن فعالية لقاحها وصلت 95 بالمئة، وأعلنت “موديرنا” الأميركية عن لقاح بكفاءة بلغت 94.5 بالمئة.

وأصبحت المملكة المتحدة أول بلد في العالم يرخص لاستخدام اللقاح ضد كوفيد-19 الذي طورته مختبرات “فايزر/بيونتيك”، فيما لا تزال سلطات دول أخرى تراجع مشاريع لقاحات.

وتسمح، الصين، منذ الصيف بالتلقيح الطارئ باستخدام لقاحات لم تتم المصادقة عليها بعد، للموظفين والطلاب المسافرين إلى الخارج أو للعاملين في الطواقم الطبية وفي 20 نوفمبر، تم تلقيح حوالي مليون شخص في الصين بصفة “طارئة” باستخدام لقاحين تجريبيين لشركة “سينوفارم” الصينية.كما باشرت السلطات الروسية، توزيع لقاحها المضاد لفيروس كورونا المستجد “سبوتنيك 5”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض