مقالات

فصيلة دمك قد تزيد من احتمالية إصابتك بأمراض معينة

توصلت دراسة جديدة إلى أن بعض فصائل الدم قد تزيد من خطر تعرض الشخص لمشاكل صحية والاصابة بأمراض مختلفة.

وتؤكد هذه الدراسة الجديدة بعض نتائج الدراسات السابقة، والتي تكشف عن وجود روابط جديدة بين فصيلة الدم وامكانية إصابة الشخص بأمراض مختلفة، وذلك وفقاً لمؤلفي الدراسة المنشورة بتاريخ 27 أبريل في مجلة eLife العلمية.

وللمساعدة في سد هذه الفجوة، قام الباحثون بالتحقيق في الصلة بين أنواع الدم وأكثر من 1000 مرض مختلف، وحدد تحليل البيانات الصحية الخاصة بأكثر من 5 ملايين شخص في السويد 49 مرضاً مرتبطاً باختلاف فصيلة الدم.

أظهرت النتائج أن الأشخاص الذين لديهم فصيلة الدم A كانوا أكثر عرضة للإصابة بجلطات دموية، بينما أولئك الذين لديهم فصيلة الدم O هم أكثر عرضة للإصابة باضطراب النزيف، في حين كانت النساء ذوات فصيلة الدم O أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل.

بالإضافة إلى ذلك، وجد الباحثون أيضاً ارتباطاً جديداً بين فصيلة الدم B وانخفاض خطر الإصابة بحصوات الكلى، ولاحظوا أن النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية الإيجابي أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل.

وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة، الدكتورة تورستين داهلين، من معهد كارولينسكا في ستوكهولم: “لا يزال هناك القليل جداً من المعلومات المتاحة حول ما إذا كان الأشخاص الذين لديهم فصيلة دم معينة سواء أكانت إيجابية أو سلبية قد يكونون معرضين لخطر الإصابة بأمراض معينة، أو عدد الأمراض الأخرى التي قد تتأثر بفصيلة الدم أو مجموعة الدم”.

وقال المؤلف المشارك في الدراسة، البروفيسور جوستاف إدغرين، الأستاذ المشارك في قسم علم الأوبئة في معهد كارولينسكا: “تسلط النتائج التي توصلنا إليها الضوء على العلاقات الجديدة والمثيرة للاهتمام بين حالات مرضية مختلفة مثل حصى الكلى وارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل وفصيلة أو مجموعة الدم”. كما وأضاف إدغرين: “إن هذه البيانات تضع الأساس لدراسات مستقبلية لتحديد الآليات الكامنة وراء تطور المرض، أو للتحقيق في طرق جديدة لتحديد وعلاج الأفراد الذين يعانون من حالات معينة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض