مقالات

نيويورك توقف استخدام تقنية التعرف على الوجه فى المدارس

مرر مشرعون في نيويورك قرارًا بحظر استخدام تقنية التعرف على الوجه في المدارس حتى عام 2022، ويأتي هذا الحظر، بعد تبني إحدى الدوائر للتكنولوجيا كجزء من خططها الأمنية، ورفع دعوى قضائية في المقابل من دعاة الحقوق المدنية يتحدون هذه الخطوة.

ولا يزال مشروع القانون الذي يفرض الوقف الاختياري بحاجة إلى موافقة الحاكم، ولكن بمجرد أن يصبح رسميًا، ستضطر إدارة التعليم في نيويورك أيضًا إلى دراسة وصياغة التنظيم حول استخدام التكنولوجيا.

كانت مدينة لوكبورت قد بدأت في اختبار تقنية التعرف على الوجه والأشياء المسماة “Aegis” في يونيو 2019، وقد قامت المنطقة بتفعيلها رسميًا في يناير من هذا العام.

ويمكن أن تكون تقنيات التعرف على الوجه غير دقيقة بشكل مؤسف عندما يتعلق الأمر بتحديد النوع واللون، مما يؤدي إلى هويات خاطئة واتهامات خاطئة محتملة، وبالتالي، فإن وضعهم في المدارس مع الطلاب الذين لا يزالون ينمون ويتغيرون بسرعة يمكن أن يكون وصفة لكارثة.

فيما قال ستيفاني كويل، نائب مدير التعليم في جامعة نيويورك”يجب أن تكون المدارس بيئة حيث يمكن للأطفال التعلم والنمو، ووجود نظام معيب ومتحيز عنصريًا يراقب الطلاب باستمرار يجعل ذلك مستحيلًا”.

وعلى الرغم من استخدامها في أماكن مثل المطارات والملاعب، إلا أن التعرف على الوجه نادر حتى الآن في المدارس العامة.

كما عرض فيس بوك مبلغ 650 مليون دولار لدفع دعوى قضائية حول استخدام تكنولوجيا التعرف على الوجه، ‏‏بعد رفض المبلغ الأولى من قبل قاضى فى المحكمة الأمريكية فى وقت سابق من هذا العام، حيث عرض عملاق ‏‏التكنولوجيا سابقا 550 مليون دولار مقابل الحصول على التسوية.‏

وأثار نوع برنامج التعرف على الوجه الموجود على منصة ‏Facebook‏ جدلاً أكثر وسط احتجاجات على ‏‏وحشية الشرطة، ولقد خطت شركات مثل ‏Amazon‏ و‏IBM‏ و‏Microsoft‏ خطوات كبيرة لتعليق أو تقييد ‏‏وصول جهات إنفاذ القانون إلى التكنولوجيا.‏

وقال فيس بوك فى بيان: “نحن نركز على التسوية لأنه من مصلحة مجتمعنا ومساهمينا تجاوز هذا الأمر”. وبحسب تقرير ‏USA Today‏ تتمحور القضية حول ثلاثة من سكان ولاية إلينوى الذين رفعوا دعوى ‏‏قضائية ضد شركة وسائل التواصل الاجتماعى، وبموجب قانون الولاية يسمى قانون خصوصية المعلومات ‏‏الحيوية، والذى يسمح للمقيمين بالمقاضاة إذا تم مسح وجوههم بحثًا عن بيانات دون موافقة كتابية.‏

يدعى سكان الولاية أن خاصية ‏Facebook‏ المدمجة التى تقترح أسماء الأشخاص والأصدقاء فى صور ‏‏المستخدمين تلقائيًا تعد انتهاكًا لقانون الخصوصية.‏

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض