اخبار الشركات

القراصنة يحصلون على أكثر من 120 ألف دولار بعد اختراق تويتر

كشفت شركة “تويتر” أن القراصنة الإلكترونيين الذين هاجموا أنظمتها وصفحات أبرز مستخدميها، خلال الأسبوع الحالي، حمّلوا بعض المعلومات الشخصية من حسابات غير موثقة، ما يعني أن هدفهم تعدّى القيام بعملية احتيال متعلقة بالعملات المشفرة (بيتكوين).

وقد شهد موقع “تويتر” اختراقاً واسعاً استهدف حساباتٍ كبيرة، في إطار عمليّة احتيال، من المتوقع أن تؤثّر على سمعة موقع التدوينات الصغيرة.

فعصر الأربعاء، بالتوقيت المحلي الأميركي، تعرّضت حسابات رسمية على “تويتر” لعملية قرصنة ضخمة، تمكّن خلالها المقرصنون من نشر إعلانات تدعو متابعي هذه الحسابات لإرسال مبالغ بعملة “بيتكوين” الرقمية مع وعد بمضاعفتها. لكنّ المشكلة الأكبر بالنسبة للشركة تكمن في كون أحد موظفيها منخرطٌ في الاختراق، بحسب تحقيقات إعلامية، بعدما تقاضى أموالاً من القراصنة.

تعود الحسابات لعدد من الشخصيات البارزة في الولايات المتحدة،حوالي 130 حساباً، وأعادوا تعيين كلمات المرور لـ 45 منها، ومنهم حساب المرشح الرئاسي الأميركي جو بايدن ونجمة تلفزيون الواقع كيم كاردشيان والرئيس الأميركي السابق باراك أوباما والملياردير إيلون ماسك ومغني الراب الأميركي الشهير كانييه ويست، ومؤسس أمازون جيف بيزوس، ورجل الأعمال وارن بافيت، وكذلك المؤسس المشارك لمايكروسوفت بيل غيتس، وكبريات الشركات الأميركية مثل آبل وأوبر. كما تعرضت للاختراق أيضاً حسابات هيئات تعتمد على العملة الرقمية.

ما أن شاع خبر القرصنة حتى هوى سهم “تويتر” بنسبة 4% في التعاملات الإلكترونية في وول ستريت بعد إغلاق جلسة التداولات. وفي ما يُبرز حجم خطورة المشكلة، اتخذت “تويتر” خطوة غير معتادة تمثلت في منع بعض الحسابات الرسمية على الأقل من نشر أي رسائل، ومن بين أصحاب الحسابات الرسمية مشاهير وصحافيون ووكالات أنباء إضافة إلى حكومات وسياسيين ورؤساء دول وخدمات طوارئ. وأصدر “تويتر” بيانه الأول حول الواقعة بعد 90 دقيقة من الاختراق.

وتلقى المهاجمون أكثر من 510 دفعات، بلغ مجموعها أكثر من 120 ألف دولار أميركي، من عملية الاحتيال، وفقاً لشركة “تشاين أناليسيز” Chainanalysis Inc.

وأوضحت “تويتر” أن المهاجمين تمكنوا من الوصول إلى الحسابات عبر التلاعب بعدد من موظفيها للقيام بأعمال غير محددة والكشف عن معلومات سرية، ثم تمكنوا من الوصول إلى الأدوات المتاحة فقط لفرق الدعم الداخلي للشركة، باستخدام بيانات اعتماد هؤلاء الموظفين. ولم تحدد كيفية التلاعب بموظفيها.

وقالت إن المهاجمين تمكنوا من الاطلاع على معلومات شخصية، مثل عناوين البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف عبر هذه الأدوات. ولفتت الشركة إلى أن القراصنة ربما حاولوا أيضاً بيع بعض أسماء مستخدمي الحسابات المخترقة. وفي الحالات الـ 45 التي أعيد فيها تعيين كلمات المرور، قالت الشركة إن الجناة ربما تمكنوا من الاطلاع على معلومات أخرى أيضاً. وأكدت “تويتر” أنها لا تزال تحقق في الهجوم.

ومنعت تويتر مؤقتا بعض الحسابات الرسمية على الأقل من نشر أي رسائل على مدى ساعات في خطوة غير معتادة، وقالت إنها لن تعيد الخدمة إلا بعد التأكد من أن ذلك أصبح آمنا.

وقال الرئيس التنفيذي جاك دورسي: “يوم صعب بالنسبة لنا في تويتر. نحن نقوم بالتشخيص وسنشارك كل ما في وسعنا عندما يكون لدينا فهم كامل لما حدث بالضبط”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض