اخبار الشركات

عرض267 مليون بروفايل فيسبوك للبيع في الإنترنت المظلم

كشف فريق Cyble البحثي أن قراصنة عرضوا هويات 267 مليون مستخدم في “فيسبوك” للبيع في الإنترنت المظلم مقابل 540 دولاراً فقط.

الخبر يأتي بعد أيام قليلة من الكشف عن عرض حوالي 500 ألف حساب “زوم” للبيع في الإنترنت المظلم أيضاً. ولم تكن هناك كلمات مرور متاحة، لكن البيانات تضمنت عناوين البريد الإلكتروني والأسماء ومعرّفات “فيسبوك” وتواريخ الميلاد وأرقام الهاتف.

وتسمح هذه البيانات بصياغة حملة احتيال باسم “فيسبوك”، بحيث إذا نقرت نسبة صغيرة من المستخدمين على رابط معين، وأدخلت تفاصيلها في صفحة تسجيل دخول مخادعة باسم “فيسبوك”، فيمكن حينها سرقة بيانات أكثر قيمة.

كما حذرت منظمة الصحة العالمية من أن عدد الهجمات السيبرانية ضدها أصبح الآن أكثر من خمس مرات من تلك التي وجهت إلى هيئة الأمم المتحدة في نفس الفترة من العام الماضي، وقالت منظمة الصحة العالمية، في بيان صدر مؤخرا ، إن هذا الأسبوع ، تم تسريب حوالي 450 عنوان بريد إلكتروني نشطًا وكلمة مرور على الإنترنت إلى جانب آلاف ينتمون لآخرين يعملون على الاستجابة الجديدة للفيروس التاجي .

وقالت المنظمة إنها تقوم الآن بترحيل الأنظمة المتأثرة إلى نظام مصادقة أكثر أمانًا، وقالت منظمة الصحة العالمية إن المحتالين الذين ينتحلون صفة رسائل البريد الإلكتروني يستهدفون عامة الناس بشكل متزايد من أجل توجيه التبرعات إلى صندوق وهمي وليس إلى صندوق الاستجابة للتضامن COVID-19 الأصلي.

وقالت المتحدثة باسم “تويتر” كاتي روزبورو: “ان هذا الحساب تمكن من الوصول إلى أنظمة الكمبيوتر التابعة لمنظمة الصحة العالمية باستخدام عناوين البريد الإلكتروني وكلمات المرور المنشورة على الإنترنت. تعرضت منظمة الصحة العالمية لانتقادات شديدة، بما في ذلك من الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي أوقف تمويله لها، بسبب ردّ فعلها على الفيروس الجديد.

وقال بوتر عن منظمة الصحة العالمية إن “أمن كلمات المرور الخاصة بهم أمر مروّع. ثمانية وأربعون شخصاً لديهم كلمة المرور نفسها، وهي كلمة PASSWORD. وقال إن الآخرين استخدموا أسماءهم الأولى. وأوضح بوتر أن عناوين البريد الإلكتروني وكلمات المرور المزعومة ربما جرى شراؤها من البائعين على الإنترنت المظلم، وهو جزء من الإنترنت لا تجري فهرسته بواسطة معظم محركات البحث، وحيث تُنشَر المعلومات المخترقة للبيع في كثير من الأحيان. وقال إن عناوين بريد منظمة الصحة العالمية يبدو أنها جاءت من اختراق في عام 2016.

وقالت المديرة التنفيذية لموقع “سايت”، ريتا كاتز: “استفاد النازيون الجدد والمتفوقون البيض من القوائم ونشروها بقوة في تطبيقاتهم. باستخدام البيانات، كان المتطرفون اليمينيون يطالبون بحملة مضايقة بينما يتشاركون نظريات المؤامرة حول جائحة فيروس كورونا. لقد كان توزيع قائمة البريد الإلكتروني المزعومة هذه مجرد جزء آخر من مبادرة استمرت شهوراً عبر أقصى اليمين لتسليح جائحة كوفيد-19”.

وقال تقرير “سايت” إن أكبر مجموعة من رسائل البريد الإلكتروني وكلمات المرور المزعومة كانت من المعاهد الوطنية للصحة NIH، بـ 9938 بريداً في القوائم المنشورة. وتحتل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها ثاني أعلى عدد، مع 6857 بريداً. وكان لدى البنك الدولي 5120. وبلغت قائمة عناوين منظمة الصحة العالمية وكلمات المرور الخاصة بها 2732.

وأدرجت أعداد أصغر من المشاركات من مؤسسة جيتس، وهي مجموعة خيرية خاصة أعلن مؤسسها المشارك، بيل جيتس، المؤسس المشارك لمايكروسوفت، عن 150 مليون دولار كتمويل لمكافحة الوباء. كذلك استُهدف معهد ووهان لعلم الفيروسات، وهو مركز أبحاث صيني في المدينة حيث بدأ الوباء الذي اتُّهم بدور في إحداث تفشي الوباء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض