موبايل

المدير التنفيذى لـ” ZOOM” ينفي إمكانية التجسس علي الاجتماعات

رد إريك يوان، المؤسس والمدير التنفيذي لشركة Zoom على المخاوف المتعلقة بعدم حماية الخصوصية فى التطبيق، خاصة بعد أن حذر مسئولون فيدراليون من اختراقه للخصوصية، وفقا لموقع “CNN” الأمريكى نافيا إمكانية التجسس علي الاجتماعات التي تجري من خلال التطبيق، قائلا :”الاتصال آمن، لكن تأكد من تفعيل كلمة السر، حتى لا يستطيع الآخرين التجسس على الاجتماع”.

وتابع:”يجب أن تحرص على تفعيل خاصية غرفة الاجتماع، كل خواص الأمان متوفرة لكن علينا أن نركز على تعليم كيفية تفعيل هذه الاعدادات للمستخدمين الجدد” وأن هناك العديد من الأنشطة والاستخدامات لتطبيق زووم، ومنها الاجتماعات دينية، وأيضا العديد من ساعات المرح.

وفي الشهر الماضي، ارتفعت الزيارات اليومية إلى صفحة تنزيل Zoom.us بنسبة 535 في المائة أي أكثر من خمسة أضعاف عن الشهر السابق. كما أن تطبيق “زوم” التطبيق الأكثر تنزيلًا على أجهزة “آيفون” في الولايات المتحدة منذ أسابيع. واستخدمه سياسيون وشخصيات بارزة، بما في ذلك رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، ورئيس الاحتياطي الفدرالي السابق آلان غرينسبان أثناء عملهم من المنزل.

لكن باحثين أمنيين وصفوا “زوم” بأنه “كارثة على الخصوصية” و”فاسد كلياً” بناء على ادعاءات بأن الشركة التي تملكه تسيء التعامل مع بيانات المستخدم، وفقا لصحيفة “ذي جارديان” البريطانية.وقالت المدعية العامة في نيويورك، ليتيسيا جيمس، إن “زوم” كانت بطيئة في معالجة الثغرات الأمنية “التي يمكن أن تمكن أطرافا ثالثة من الوصول الخفي إلى كاميرات الويب الخاصة بالمستخدمين”.

وقالت زووم فى منشور سابق على مدونة أنها “نفذت ضوابط داخلية قوية وموثقة لمنع الوصول غير المصرح به إلى أى محتوى يشاركه المستخدمون خلال الاجتماعات”، لكن لا يمكن قول الشيء نفسه بالنسبة للسلطات الصينية، والتى يمكن أن تطلب من Zoom تشغيل أى مفاتيح تشفير على خوادمها فى الصين لتسهيل فك تشفير محتويات المكالمات المشفرة.

وقال الرئيس التنفيذى للشركة إريك يوان: “يحاول عملاء Zoom أثناء العمليات العادية الاتصال بسلسلة من مراكز البيانات الأساسية فى منطقة المستخدم أو بالقرب منها، وإذا فشلت محاولات الاتصال المتعددة هذه بسبب ازدحام الشبكة أو مشاكل أخرى، فسيصل العملاء إلى مركزى بيانات ثانويين من قائمة العديد من مراكز البيانات الثانوية كجسر احتياطى محتمل لمنصة Zoom”.

وأضاف: “يجرى تزويد عملاء Zoom بقائمة بمراكز البيانات المناسبة لمنطقتهم فى جميع الحالات، ويعد هذا النظام مهمًا لموثوقية العلامة التجارية لشركة Zoom، خاصةً فى أوقات الضغوط الشديدة على الإنترنت”.

وبعبارة أخرى، من المفترض أن تظل مكالمات أمريكا الشمالية فى أمريكا الشمالية، كما يفترض أن تظل المكالمات الأوروبية فى أوروبا، وهذا ما تطلق عليه (Zoom) مركز البيانات الجغرافي، لكن عند زيادة حركة المرور، تنقل الشبكة حركة المرور إلى أقرب مركز بيانات بأكبر سعة متوفرة وقال التطبيق إن هذا حدث فى ظروف محدودة للغاية، لكن دون تحديد عدد المستخدمين المتأثرين.

وعن قرار إدارة التعليم فى نيويورك بعد استخدام زووم فى مؤسساتها، قال يوان :”مازلنا فى طور العمل مع مدارس مدينة نيويورك لأنهم يعيدون النظر فى الأمر، ونحن نطبق اجراءات الأمن هذه للتأكد من عدم دخول أشخاص غير مرغوب فيهم على زووم مجددا”.

وكان مع انتشار فيروس كورونا نقلت كثير من الشركات اجتماعاتها إلى منصات الاتصال المرئي ومن أهمها تطبيق “(Zoom) لكن خبراء يحذرون من مخاطر الاعتماد على الخدمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض