موبايل

بعد فرنسا إيطاليا تلغى إلزامية ارتداء الكمامة قريبا

أعلن وزير الصحة الإيطالى، روبرتو سبيرانزا ، أن إحدى الدول الأوروبية الأكثر تضررًا من جائحة كورونا، ستنهى التزامها بارتداء الكمامة فى الهواء الطلق اعتبارًا من 28 يونيو.
يأتى هذا الإعلان بعد تقرير إيجابى من اللجنة الفنية العلمية التي تقدم المشورة للحكومة بشأن الوباء، اعتبر هذا الفريق أن القناع لم يعد إلزاميًا في المناطق البيضاء ، ولكن يجب أن يكون لدى السكان دائمًا قناع في متناول اليد في حالات التركيز العالي للأشخاص وفي الوقت الحالي ، يتم تلقيح 30 % من السكان فوق سن 12 عامًا ، أي حوالي 16 مليون شخص.
وأشار سبيرانزا على حاسبه الخاص بالفيسبوك إلى أنه “اعتبارًا من 28 يونيو ، أنهينا الالتزام باستخدام قناع في الهواء الطلق” ، موضحًا أن القرار سينطبق على المناطق المصنفة على أنها “مناطق بيضاء” ، حيث يتم تداول الفيروس منخفض. حاليًا ، سيتم تطبيق الإجراء على جميع أنحاء إيطاليا باستثناء وادي أوستا”.

كما قررت فرنسا إلغاء إلزامية ارتداء الكمامات في الشوارع اعتبارا من الخميس، إلا في ظروف معينة مثل التجمعات أو الأماكن المزدحمة أو الملاعب كما سيرفع حظر التجول الليلي بدءا من الأحد وأوضح رئيس الحكومة الفرنسية جان كاستكس الذي أعلن هذا القرار، أنه جاء بناء على تحسن الوضع الصحي “بوتيرة أسرع مما كنا نأمل”.
وأشار كاستكس إلى أن حوالي 35 مليون فرنسي يفترض أن يكونوا قد حصلوا على تطعيم كامل بحلول نهاية أغسطس، ومن المفترض أيضا إعطاء 40 مليون جرعة أولى بحلول التاريخ نفسه.
وحتى الثلاثاء، تلقى حوالى 30,7 مليون شخص جرعة واحدة على الأقل وتم تحصين 16,7 مليونا بشكل كامل.

كما أعلنت السلطات الصحية في الولايات المتحدة إن الأميركيين الذين تم تطعيمهم ضد كوفيد-19 لم يعودوا في حاجة إلى وضع كمامات في الأماكن المغلقة، وأعلنوا تحديث توصياتهم.
وقالت مديرة مراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها روشيل والينسكي إنه “يمكن لأي شخص تم تطعيمه بالكامل المشاركة في الأنشطة الداخلية والخارجية، صغيرة كانت أم كبيرة، دون ارتداء كمامة أو احترام التباعد الجسدي”.
وفي مراجعة سابقة، أعلنت مراكز السيطرة على الأمراض أن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل ضد فيروس كورونا، يمكنهم ممارسة الرياضة وحضور التجمعات الصغيرة في الهواء الطلق دون ارتداء الكمامة، لكنهم ألزمتهم بارتدائها في كل الأماكن المغلقة.
وأوضح كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، أن التوصية بشأن عدم ضرورة ارتداء الكمامة للملقحين ليس تفويضاً بخلعها.

كما قررت إسرائيل إلغاء إلزامية ارتداء الكمامات اعتباراً من 15 يونيو، بعد توزيع نسبة مرتفعة من اللقاحات كما سيكون 600 ألف إسرائيلي ممن تترواح أعمارهم بين 12-15 عاما مؤهلين لتلقي اللقاح ضد فيروس كورونا بعد ستة أشهر من بدء إسرائيل حملة التطعيم للبالغين، وبعد موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية على لقاح “فايزر-بيونتيك” لهذه الفئة العمرية.

وفي ألمانيا مع انخفاض معدل الإصابات وتحسن الوضع الوبائي في البلاد، نقاش حول مستقبل الكمامات الإجبارية ومدى تماشي قانون وضعها بشكل إلزامي مع التطورات الجديدة.
بعد إعطاء أكثر من 60 مليون ومائة ألف جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا في ألمانيا وفقا لبيانات رسمية، فتح النقاش في ألمانيا على مصرعيه حول مستقبل الكمامات مع ظهور أصوات تطالب بالاستغناء عنها.
ومنحت وزيرة العدل الألمانية، كريستينا لامبرشت، النقاش صبغة قانونية بمطالبة رؤساء الولايات، في البحث حول مدى أحقية إبقاء الكمامات إجبارية في ظل تحسن الوضعي الوبائي في البلاد.
وأضافت الوزيرة أنه سيتعين على زعماء الولايات توضيح الأمر إذا ما استمرت الأرقام في الانخفاض، خاصة إذا ما تعلق الأمر بالمدارس، حيث يتضرر التلاميذ الصغار بشكل خاص منها.
من جهته، ذهب نائب رئيس البرلمان الألماني (بوندستاغ)، فولفغانغ كوبيكي، إلى أبعد مما قالته لامبرشت، مطالبا بإنهاء كامل للكمامات الإجبارية، مذكرا بأنه ومع “تراجع معدل الإصابة بأقل من 35، لا يمكن للولاية فرض قيود شاملة على الحقوق الأساسية لجميع المواطنين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض