اخبار الشركاتموبايل

منظمة الصحة العالمية تطلق تطبيقا رسميا لفيروس كورونا

تطلق منظمة الصحة العالمية اليوم تطبيقا رسميا لنظامي التشغيل iOS وأندرويد، تم تصميمه لمكافحة انتشار المعلومات الخاطئة حول COVID-19، حيث من المنتظر إطلاق تطبيق WHO MyHealth، اليوم الاثنين 30 مارس.

ويأمل مسؤولو الصحة في اعتبار MyHealth المصدر الأول للمعلومات حول العلاج والوقاية من مرض فيروس كورونا، بالإضافة إلى نصائح السفر وكيفية اكتشاف المعلومات الخاطئة التي يتم نشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ويقولون إن المعلومات سيتم إضافتها في الوقت المناسب، مثل الإشعارات والأدوات الخاصة بالموقع لمساعدة مرضى COVID-19 المحتملين على فهم الوقت المناسب لرؤية الطبيب.

ويسعى الفريق إلى مساعدة الأشخاص على إجراء الفحص الخاص بهم للأعراض لتخفيف العبء على الخدمات الصحية الوطنية وتقديم خارطة حرارية للمناطق المتأثرة بالفيروس، وقال الفريق في بيان: “هناك حاجة ملحة عالمية لتطبيق رسمي لمنظمة الصحة العالمية للمساعدة في احتواء وتخفيف COVID-19”.

وتابعوا: “يجب أن يدعم التطبيق جهود منظمة الصحة العالمية وأن يكون متاحا على مستوى العالم، مع معلومات مخصصة لموقع المستخدم وثقافته ولغته، وأضافوا: “يجب أن يكون التطبيق حساسا أيضا للاحتياجات الوطنية ويحترم الخصوصية”.

التطبيق تم تطويره بواسطة موظفين سابقين في “مايكروسوفت” و”جوجل” يعملون جنبا إلى جنب مع مستشاري منظمة الصحة العالمية ضمن فريق WHO Covid App Collective، وينطلق الإصدار التجريبي من التطبيق على منصتي الهاتف المحمول لتوفير أدق وأحدث المعلومات حول فيروس كورونا، التي يوفرها خبراء الصحة والعلماء العالميون و التطبيق مفتوح المصدر، ما يعني أن أي شخص لديه المهارات اللازمة يمكنه المساعدة في تطويره.

ويستكشف منشئو التطبيق أيضا إمكانية وجود ميزة “تتبع جهات الاتصال”، والتي ستستخدم بيانات الهاتف الذكي لتنبيه المستخدمين عندما يكونون في نقطة اتصال بفيروس كورونا أو عندما يكونون على اتصال مباشر مع شخص مصاب، ويخطط أيضا أن يكون للتطبيق إصدار على الويب للوصول إلى الأشخاص الذين ليس لديهم هاتف ذكي للتأكد من أنه يمكنه الوصول إلى أوسع مجموعة ممكنة.

وتشمل الميزات الأخرى للنسخة الأولى من التطبيق مواقع مراكز الاختبار والعلاج القريبة، ومناطق الخطر المحلية ومعلومات التوعية العامة، ويقول فريق التطوير إن الهدف هو “مكافحة التضليل والارتباك” من خلال توفير المعلومات التي تم فحصها من قبل منظمة الصحة العالمية ومركز السيطرة على الأمراض.

كما أطلقت شركة جوجل الأمريكية، موقعا جديدا مخصصا للمعلومات الخاصة بفيروس كورونا المستجد، وذلك بعد أسبوع من طلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المساعدة من الشركة في مكافحة الفيروس القاتل.

وبحسب ما أوردته وكالة أنباء “بلومبرج”، فقالت جوجل إنها عملت “مع الهيئات والسلطات ذات الصلة” من أجل إطلاق موقع ” google.com/covid19″، يوم الجمعة قبل الماضى.

ويقدم الموقع الجديد معلومات بشأن الفيروس وسبل الوقاية منه ومصادر المعلومات المحلية المتعلقة به. ويوجد في أعلى صفحة الموقع إطار صغير بعنوان “معلومات” يصف أعراض الإصابة بالفيروس، بالإضافة إلى نصائح بشأن الوقاية و العلاج، من منظمة الصحة العالمية.

كما يشمل الموقع الجديد عناوين مواقع أخرى ذات صلة في أنحاء الولايات المتحدة، ومصادر أخرى. وقالت جوجل في بيان إن الموقع الذي أطلق في الولايات المتحدة سي، كون متاحا بلغات أخرى وفي دول أخرى خلال الأيام المقبلة.

من ناحية اخري وبالرغم من تصنيفها المسبق لألعاب الفيديو، بأنها إدمان خطير على صحة الإنسان، إلا أن منظمة الصحة العالمية قررت إعادة تصنيفها من جديد فى ظل الفترة الحالية التى يعيشها العالم فى العزل الصحي المنزلي، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.
ونصحت الصحة العالمية الجميع بألعاب الفيديو، لحثهم على البقاء في المنزل وعدم النزول إلى الشوارع لكسر الحجر الصحي، وللحد من انتشار الفيروس.

وتعاونت الصحة العالمية مع عدد كبير من صناع ألعاب الفيديو في العالم، لتدشين حملة بعنوان PlayApartTogether، لتقديم النصية للكثيرين بضرورة استخدام العاب الفيديو لملئ الفراغ الذي يعيشه الكثيرون داخل منازلهم.

وقال بوبي كوتيك، الرئيس التنفيذي لشركة Activision Blizzard، لم يكن الأمر أكثر أهمية من أى وقت مضي لحث الجميع على البقاء داخل منازلهم، مضيفاً أن الالعاب على المنصة المثالية لأنها تربط الناس من خلال شبكة إلكترونية يشاركون فيها أوقاتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض