Uncategorizedمقالات

تونس تطلق تطبيقا لتتبع المصابين بكوفيد-19

أطلقت تونس تطبيق “إحمي” للحدّ من انتشار فيروس كورونا في البلاد، الذي يمكّن من تنبيه الأشخاص الذين اقتربوا من حالات مصابة عبر تقنية “بلوتوث” ويمكن تنزيل التطبيق في نظامي “أندرويد” أو “آي أو إس”، وطوّرته مجاناً شركة متخصصة في التسويق الإلكتروني للشركات الأجنبية، على ما أفادت به وزارة الصحة.

وشرعت العديد من الدول منها الصين وألمانيا والمملكة المتحدة وكوريا الجنوبية في استعمال تطبيقات معلوماتية مماثلة لتقفي المصابين.

ويختلف هذا التطبيق عما قدمته كل من شركة آبل وجوجل كحلّ لعمليات تعقب مسارات حاملي المرض وإذا كان مستعمل التطبيق يحمل فيروس كورونا، ينبه “المرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة” (حكومي) الآخرين الذي اقتربوا منه في طريقهم أو التقوه انطلاقاً من جملة المعلومات التي يخزنها الهاتف، ويرسلها إلى الجهاز المركزي.

وأقرّت وزارة الصحة العمل بالتطبيق إثر فترة تجربة امتدت ثلاثة أسابيع، وهي تشدد على أنها تخضع لكلّ متطلّبات حماية المعطيات الشخصيّة التي حدّدتها “الهيئة الوطنيّة لحماية المعطيات الشخصيّة” طبقاً للقوانين المعمول بها في البلاد.

وقال عقيل النقاطي مدير شركة “ويز لابس” المشرفة على المشروع “بدأنا منذ شهرمارس (العمل) عندما سمعنا بوجود تطبيق تراستوغاذير في سنغافورة وذلك عبر تقديم نموذج خاص بتونس”. وأضاف المهندس الشاب بفخر “كنّا أسرع من العديد من الدول الأخرى”.

من ناحية اخري وفي اطار تطبيقات تتبع انتشار كورونا أعلن وزير الأمن البريطاني،‭‭ ‬‬أن بريطانيا تعالج أمورا فنية تتعلق بتطبيق التتبع الذي تأمل أن يساعدها على إبقاء تفشي فيروس كورونا تحت السيطرة، لكنها ستستخدم وسائل التتبع التقليدية حتى يتم نشر التطبيق.

وذكر رئيس الوزراء بوريس جونسون، أن برنامجاً “متطوراً” لتتبع وتعقب من يُشتبه في مخالطتهم لمصابين بفيروس كورونا، سيكون جاهزاً بحلول الأول من يونيو.

وينظر إلى برنامج الاختبار والتتبع كإجراء رئيسي لإعادة فتح البلاد، لكنه واجه أيضاً انتقادات بعد أن قال مشرعون من المعارضة إن تعهداً سابقاً باستخدام تطبيق على الهواتف الذكية طورته خدمة الصحة الوطنية تعثّر منذ منتصف هذا الشهر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
Mashy tech news

مجانى
عرض